حذّرت أخصائية تغذية من أن القلق المفرط يُضعف جهاز المناعة للإنسان، ويجعله ضعيفًا في مواجهة الفيروسات.

وأكدت الدكتورة سوسن غزال أخصائية التغذية المصرية، في حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “عند حدوث أزمات من الطبيعي أن يتأثر الشخص ويشعر بالقلق على نفسه ومَن حوله، ولكن عندما يزداد ذلك عن المعدل الطبيعي قد يعرّض الشخص للكثير من المخاطر؛ إذ تتأثر جميع الأجهزة الحيوية بالجسم ومنها الجهاز المناعي”.

ونقل موقع “صدى البلد” عن موقع “Very well health”، أن هناك عددًا من العلامات التي توضح الإصابة بالقلق المفرط ومن أبرزها ما يلي:

1- صعوبة في النوم.

2- اضطراب في الشهية سواء بالزيادة أو النقصان.

3- عدم القدرة على التوقف عن متابعة الأخبار.

4- الانفعال الشديد.

5- العزلة الاجتماعية.

6- شراء وتخزين كميات كبيرة من المؤن الغذائية.

وأكدت الدكتور سوسن غزال أن الجهاز المناعي بالجسم، يتضرر بصورة كبيرة جراء التعرض للقلق المفرط والمستمر؛ موضحة أن الجهاز المناعي هو الخط الدفاعي الأول للجسم الذي يكبح الالتهابات والعدوى التي تهاجم الجسم، فعند شعور الشخص بالقلق والخوف، يتأثر الجهاز المناعي فيزيد الجسم إنتاج هرمون الكورتيزول الذي يعارض عمل الجهاز المناعي؛ إذ إنه يتسبب في خفض كمية البروتينات التي تحفز الخلايا المناعية للدفاع عن الجسم ضد أي عدوى؛ مما يقلل من كفاءة الجهاز المناعي ويصبح الشخص عرضة للإصابة بالعدوى أكثر من غيره.